ُEnglish  Arabic

مركز الأمير سلطان لأبحاث البيئة والمياه والصحراء

 
E-online shop
    
     المركز في سطور
    أهداف المركز
    مجالات اهتمامات المركز
    جائزة الأمير سلطان
     ادارات المركز العلمية

    إدارة الدراسات البيئية

    إدارة الدراسات المائية

    إدارة دراسات الموارد الطبيعية الصحراوية

    إدارة الاستشعار عن بعد و نظم المعلومات الجغرافية

    ادارات المركز الفنية
    المؤتمرات والندوات
    خدمة المجتمع
    الدراسات و الأبحاث
    مشاريع قيد الاعداد
    روابط
نشرة المركز

مطبوعات المركز الدراسات و الابحاث المؤتمرات والندوات الادارات الفنية الادارات العلمية
المركز في سطور | أهداف المركز | اهنمامات المركز | جائزة الأمير سلطان | جامعة الملك سعود | اتصل بالمركز

ادارات المركز العلمية : إدارة الاستشعار عن بعد و نظم المعلومات الجغرافية


 إدارة الدراسات البيئية | إدارة الدراسات المائية | إدارة دراسات الموارد الطبيعية الصحراوية | إدارة الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية
------------------------------

برزت تقنيات الاستشعار عن بعد من خلال استخدام صور ومعلومات الأقمار الصناعية وبشكل دوري، وتتكامل مع نظم المعلومات الجغرافية في تكوين وسائل بحثية متطورة لدراسة وتقييم ومراقبة الموارد الطبيعية على سطح الأرض. ويهدف مركز الأمير سلطان لأبحاث البيئة والمياه والصحراء من خلال استخدامه لهذه التقنيات إلى تحقيق الأهداف التالية :


1- مسح وتقييم الموارد الطبيعية في المملكة وإدارتها ومعالجة المشكلات البيئية عن طريق تفسير وتحليل الصور الفضائية والجوية بأساليب التحليل البصري أو التحليل الرقمي واستخلاص المعلومات منها بما يخدم أغراض المشاريع المنفذة أو الجهات المستفيدة ، وتقديم المعلومات على شكل صور معالجة وخرائط وتقارير وجداول إحصائية توضح كل ما يتعلق باستخدام الصور في دراسات الموارد الطبيعية قيد البحث .

2- إجراء الدراسات والأبحاث وتنفيذ المشاريع المتعلقة بالبيئة الصحراوية في المملكة باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية، ومن أهمها:


-- الدراسات المتعلقة بالبيئة الصحراوية وتحديد مناطق التصحر ومتابعة حركة الكثبان الرملية وزحف الصحراء وخاصة في المناطق الحيوية كالواحات والمنتزهات الوطنية والأراضي الزراعية .
-- دراسات الموارد المائية ومصادرها وأحواض الأنهار ومجاري المياه والمسطحات المائية.
-- إعداد الخرائط وتهيئة المعلومات المتعلقة باستخدامات الأراضي والتغيرات التي تطرأ عليها من خلال تفسير وتحليل الصور الفضائية بشكل دوري .
-- إعداد خرائط تصنيف التربة وتركيبها وتقدير درجة خصوبتها وملاءمتها للزراعة وللاستخدامات المختلفة .
-- مسح وتصنيف وتقييم الغطاء النباتي الطبيعي والمحاصيل الزراعية الدائمة والفصلية وتقييم كفاءة وسائل الري وكشف الأمراض النباتية .
-- دراسة الغابات والبيئات الطبيعية لها في المملكة ، وتحديد أنواع الأشجار وكثافتها وتقييم حالتها.
-- دراسة حالة المراعي الطبيعية بما يخدم برامج إدارة وتنمية المراعي في المملكة ، والمقارنة بين الغطاء النباتي الطبيعي في المناطق المحمية وخارج تلك المناطق لبيان أهميتها في المحافظة على الغطاء الرعوي.
-- دراسات التلوث البيئي وتحديد مصادره المختلفة .
-- الدراسات الجيولوجية والجيومورفولوجية والتحري عن الثروات المعدنية .
-- إصدار أطلس الصور الفضائية للمملكة العربية السعودية.


3- تصميم وبناء نظم المعلومات الجغرافية للمناطق البيئية المختلفة في المملكة وتهيئة
المعلومات المختلفة الجوانب المتعلقة بالموارد الطبيعية والفعاليات المرافقة لها بما
يعطي لمتخذي القرار فرصة الإطلاع على العوامل المختلفة بشكل شامل وبالسرعة المطلوبة .
4- التكامل في استخدام الصور الفضائية وبرامج قواعد المعلومات الجغرافية ونظم
تحديد المواقع في جمع البيانات الحقلية مباشرة بشكل الكتروني.
5- رفد وحدات المركز والباحثين والطلبة في الجامعة بوسيلة بحث متطورة للمساهمة
في تنفيذ المشاريع والأبحاث.
6- تقديم الاستشارات الفنية والعلمية فيما يتعلق باستخدام أنظمة المعالجة الرقمية وتحليل
الصور الفضائية، وفيما يتعلق بأنواع هذه النظم ومواصفاتها الفنية ومجالاتها التطبيقية
ومصادرها المختلفة .
7- التنسيق مع الجهات المحلية المتخصصة المهتمة بتطبيقات الاستشعار عن بعد
والتعاون في تنفيذ مشاريع بحثية مشتركة.
8- الاتصال مع مراكز الاستشعار عن بعد العربية والدولية بهدف التعريف بالمركز
والتبادل العلمي والتعاون .
9- تنظيم نشاطات علمية كعرض الأفلام التوضيحية والملصقات ، ودعوة بعض الباحثين
والمختصين لإلقاء محاضرات متخصصة.
10- تجميع المعلومات حول تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية.
11- تأليف وإعداد كتب ونشرات علمية وتطبيقية تتناول الأسس النظرية والنظم
والتطبيقات والمشاريع .
12- التدريب في مجال أسس تقنيات وتطبيقات الاستشعار عن بعد ، وبصورة خاصة
استخدام أجهزة المعالجة الرقمية لدراسة وتحليل صور الأقمار الصناعية.


تم تجهيز وحدة الاستشعار عن بعد Remote Sensing ووحدة نظم المعلومات الجغرافية GIS بأحدث البرامج والأجهزة المتخصصة المتكاملة والتي يجري تطويرها بشكل دائم لتساير التطور التقني السريع في هذا المجال ومن النظم المتوفرة :


-- نظم تحليل ومعالجة صور الأقمار الصناعية :
نظام ارداس Erdas Imagine
نظام بي سي أي PCI
نظام إي آر مابر ER-Mapper
نظام إي إن في أي ENVI .

-- نظم المعلومات الجغرافية :
أرك انفو ArcInfo
أرك فيو ArcView ( ArcView Image Analysis، ArcView Spatial Analysis )
-- نظم تحديد المواقع والإحداثيات :GPS
جهاز تحديد المواقع موتورولا إل جي تي1000 LGT1000 Motorolla،
جهاز ترمبل Trimble Golden GPS .

-- نظم جمع البيانات الحقلية الآلية :
جيولنك Geolink
بن ماب PenMap
تتألف هذه النظم من جهاز حاسب آلي محمول متصل بجهاز GPS . ويتم جمع
البيانات في الحقل بصورة آلية من خلال برنامج نظم معلومات جغرافية والصور
الفضائية والخرائط الرقمية. ومن الممكن ربط هذا النظام بجهاز قياس المسافات
بالليزر وبكاميرا رقمية.


تم في هذه الوحدة تنفيذ عدد من المشاريع البحثية والتطبيقية من أهمها :


1- مشروع دراسة الخصائص الانعكاسية للصخور والنباتات والتربة في المملكة العربية السعودية في المجال الطيفي 2.5-4ميكروميتر ( مشروع مشترك مع معهد بحوث الموارد الطبيعية والبيئة بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ( 1413-1418هـ)).


جهاز قياس الأشعة الطيفية في الحقل الذي استخدم لدراسة انعكاسات الصخور والتربة والنباتات في مناطق مختلفة من المملكة
كان الهدف من المشروع بشكل أساسي تحديد الخصائص الانعكاسية ( ضمن المجال الطيفي الكهرومغناطيسي من0.4-2.5 ميكرومتر) للصخور والتربة والغطاء النباتي في المملكة العربية السعودية، وتطوير قاعدة بيانات طيفية يمكن الاستفادة منها كمؤشرات تساعد مع معلومات الصور الفضائية المسجلة بواسطة أقمار المراقبة الأرضية في الحصول على تحليل أوسع لهذه المعلومات ولمعايرتها.


والهدف الآخر للمشروع تمثل في قياس درجة تأثير العوامل المناخية الطبيعية على الانعكاس الطيفي للصخور الصلبة والرسوبية ومقارنة الخصائص الانعكاسية بين الصخور المعرضة للعوامل الجوية وبين مقطع من هذه الصخور يتم تجهيزه وقياسه تحت ظروف المختبر القياسية. وأيضا مراقبة أثر التغيرات الفصلية على الخصائص الانعكاسية للمحاصيل الحقلية الرئيسية في المملكة.


تم من خلال هذا المشروع إجراء اكثر من 900 قياس طيفي في الحقل وفي المختبر أجريت على عينات لأهم التشكيلات الجيولوجية وأنواع التربة والمجموعات النباتية المختلفة عبر المملكة. وتم الحصول على العينات من المناطق التي اجري فيها القياس الحقلي وأجري لها قياس مرة أخرى في الغرفة المظلمة في المختبر تحت شروط الإضاءة الاصطناعية. وقد كان الناتج من هذه القياسات قاعدة بيانات ضمت إضافة إلى الخصائص الانعكاسية معلومات عن المواقع التي أخذت منها تم تجميعها من خلال نظام جمع بيانات حقلية متكامل.


استخدمت في الدراسة صور القمر الصناعي لاندسات وبصورة خاصة الماسح الموضوعي Thematic Mapper وتمت معالجتها وتصحيحها هندسيا للتمكن من تحديد مواقع وحدات الصخور والتربة والنباتات. واستخدم برنامج نظام المعلومات الجغرافي أرك فيو لتنظيم المعلومات التي تم جمعها من منحنيات انعكاس طيفية، صور فضائية، صور فوتوغرافية رقمية، خرائط، معلومات، وغيرها.


أظهرت نتائج التحليلات الطيفية المستقاة من المشروع انه يمكن التمييز بين الكثير من أنواع الصخور وكذلك التربة والنباتات عن طريق دراسة الانعكاس الذي تبديه هذه العناصر في مجال طيفي معين، وتفيد المعلومات المسجلة في قواعد البيانات في التعرف على الخصائص الطيفية لأهم الصخور والمعادن والترب والنباتات في المملكة العربية السعودية والتي أصبحت في متناول يد الباحثين للاستفادة منها في أجراء المزيد من الأبحاث مستقبلا .


لقد كانت حصيلة هذا المشروع التوصل إلى تطوير مكتبة طيفية ومكانية لأهم أنواع الصخور والتربة والنبات في منطقة الرياض والمنطقة الشرقية والمنطقة الغربية وعلى امتداد الخط الواصل بين الشاطئ الغربي والشرقي للمملكة من الدمام إلى جدة. كما تم التوصل لقاعدة بيانات رقمية يمكن من خلالها استعراض المعلومات الطيفية والمكانية للعينات التي تمت دراستها وذلك من خلال برنامج ارك فيو الذي تم تطويره لهذا الغرض .
 

2-  مشروع أطلس الصور الفضائية للمملكة العربية السعودية ( 1420-1426هـ).
   
   

صورة فضائية للجزيرة العربية ويغطي مشروع الأطلس كافة مناطق المملكة فيها بصور الأقمار الصناعية
نفذ هذا المشروع  بدعم وتمويل كريم من  صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام  لصالح مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية. وقد وضع مركز الأمير سلطان لأبحاث البيئة والمياه والصحراء بجامعة الملك سعود  تصميم المشروع وتولى إدارته والمساهمة الفعالة في تنفيذه بالتعاون مع معهد بحوث الفضاء بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالإضافة إلى مشاركة خبراء وباحثين متخصصين من جامعة الملك سعود والإدارة العامة المساحة العسكرية وجهات متخصصة أخرى.

     يأتي هذا المشروع تمشيا مع التطورات التقنية الحديثة وتأكيدا لأطر استخداماتها في مجال دراسات البيئة ومواردها الطبيعية ، إذ ساهم التطور المتسارع في تقنيات الاستشعار عن بعد، وخاصة نظم دراسة مظاهر سطح  الأرض  بواسطة الأقمار الصناعية، في تزايد عدد المشاريع والأبحاث التي يتم تنفيذها باستخدام هذه التقنيات وخاصة في مجال دراسة المعالم الأرضية لما تقدمه من مزايا هامة تتعلق بالكفاءة العالية في كشف هذه المعالم وتوزعها وبيان حالتها إضافة إلى توفير الوقت والجهد والتكاليف وإمكانية دراسة مواقع تصعب دراستها بالطرق التقليدية حيث  توفر الأقمار الصناعية الصور والمعلومات اللازمة لدراسة البيئة والموارد الطبيعية لمناطق واسعة في وقت قصير وعلى مستوى إقليمي وبصفة دورية.

    وتبرز أهمية أطلس الصور الفضائية للمملكة العربية السعودية من حيث أنه الأول من نوعه  في المملكة، حيث جرى تصميمه ليضم الصور الفضائية لأهم الأقمار الصناعية وخاصة القمر الصناعي الأمريكي لاندسات التي تغطي  كافة أراضي المملكة، مع تقديم شرح موجز لما يمكن تفسيره من الصور وجمعه من معلومات عن المناطق التي تغطيها.

    وتأتي أهمية هذا الأطلس أيضا في أنه يساعد الباحثين والمختصين في التعرف من الصور الفضائية بشكل أولي على كافة مناطق المملكة وطبيعتها الجغرافية ونمط استعمالات الأراضي والامتداد العمراني وتوزع الموارد الطبيعية فيها ، حيث تمكن هذه المعلومات من الانطلاق في إجراء المزيد من الدراسات والبحوث العلمية والتطبيقية والتوسع في إجراء دراسات جزئية تفصيلية لاحقة، ويكون بهذا مرجعا هاما ونقطة انطلاق في استنباط  مشاريع متخصصة.

   كما يفيد الأطلس في الحصول على معلومات عن المظاهر البيئية المتغيرة على سطح الأرض مما يسهم في معالجة مواضيع بيئية إقليمية حيوية هامة كحماية البيئة من التلوث ومقاومة التصحر وأثر الجفاف وارتفاع درجات الحرارة وتحرك الكثبان الرملية وتآكل الشواطئ وتلوث المياه وغيرها مما يساعد الجهات الحكومية المختصة والباحثين في دراسة هذه الظواهر ومحاولة إيجاد حلول لمعالجة المشكلات الناجمة عنها.

   وينجز أطلس الصور الفضائية للمملكة العربية السعودية بشكلين الأول كتاب بحجم كبير يضم الصور الفضائية والمعلومات والثاني أقراص مدمجة تضم أيضا الصور الفضائية والمعلومات التي سيتم تجميعها وتتميز بإمكانية العرض والبحث إضافة إلى إجراء تحديث مستمر للأطلس في المستقبل.


WonderWeb Design المركز في سطور | أهداف المركز | اهنمامات المركز | جائزة الأمير سلطان | جامعة الملك سعود | اتصل بالمركز
© جميع الحقوق محفوظة مركز الأمير سلطان لأبحاث لبيئة و المياه و الصحراء